“الغراب” في طيات ملف “القافلة”

 

يستوقفنا، يستفزّ قدرتنا على الحيادية والمنطق، نجد أنفسنا محكومين بسواده من طرف منقاره حتى ذيله. وتكتمل صورته المرئية بصورته المسموعة، صوت ترتجف له طبلة الأذن عند سماعه، إذ يكسر قاعدة أصوات الطيور الأخرى بنشاز يجبرنا على استثنائه لا إرادياً من بين كل ذي ريش.
إنه الغُراب، الطير ذو الحضور المتميز في ثقافات الشعوب وآدابها، حضور يطغى عليه في معظم الأحيان النفور الذي يصل إلى حدِّ الكراهية، والتشاؤم منه الذي يصل إلى حد استشعار الموت..
أفلا تستحق هذه الصورة شيئاً من التقصّي والبحث؟


جعفر حمزة يخوض غمار هذه التجربة، ساعياً إلى الكشف عمَّا يمثِّل العلاقة ما بين هذا الطير وبني البشر الذين يميلون إلى إسقاط كثير من ضعفهم على ما حولهم من جماد وحيوان وطير، ويبدو أن الغراب قد أخذ نصيباً وافراً من ذلك.

لقراءة الموضوع كاملاً، الرجاء الضغط على العنوان بالأسفل بصيغة “بي دي إف”

“الغراب” في مجلة “القافلة”

أو هنا من موقع القافلة مباشرة

“الغراب” ملف “القافلة”