من يضع الـ”نقاط” على الـ”حروف”؟

مشاع المعرفة عندما تخرج من عِقال..

ما إنْ وطأت قدماي المكان،فإذا بي في عالم يزدان بفكر وجمال الأنسنة في البحث عن المعنى بقالب إبداعي.

رأيتُ نفسي في خلية فكر متدفقة، وترى الناس فيها بين قارىء وقارئة، ومُلهم ومُستلهمة، ومحاضر ومحاضِرة. فها هنا “فسيفساء” إبداع مُتدفق في المحتوى المطروح بـ “ مؤتمر نقاط للإبداع”، والذي احتضنته دولة الكويت الشقيقة، فلا غرو، فديدنها تذوق الفن والثقافة، ولعنوان المؤتمر نكهة تسحبك للتأمل فيه والخوض في غماره بذكاء “العلاقة المفقودة، امتهان المشاركة”!

 ويُعرّف المنظمون هدفيتهم من هكذا مؤتمر بأنه لـ” تطوير الإبداع في العالم العربي في مختلف الميادين انطلاقاً من التربية الإبداعية ووصولاً إلى التصميم والإعلان والهندسة المعمارية والأزياء والإنتاج”.. ومساحات الدخول كما هو مذكور في كتيب المؤتمر واسعة ليست بقليلة،فادخلوها من أي باب، فجلُّها من العيار الثقيل. فتلكمُ المجالات تصيغ تعريفات عدّة حياتية لأي مجتمع بشري، حيث تقترب بل وتلامس وتعيد صياغة مفهومه عن الذات وتواصله مع المحيط “الآخر -المادة ”، ويبدو أن القدرة في التغيير دوماً تبدأ من سن الرصاص-الأمر بيّن من غلاف كتيبّب المؤتمر- ليترجم شغف الفن والفكرة، وهكذا كان، إذ جعل منظموا المؤتمر هدفه بهكذا رِفعةً في الجمع “المبدعين” والطرح “التقديم”، لتكون القسمة “الحضور” ليست بضيزى.

إذ أن بُغيتهم “تعليم ثقافة الإبداع في منطقة الشرق الأوسط، ويهدف المؤتمر إلى تطوير الإبداع كقوة ثقافية وإغناء المجتمعات بتعزيز الثقافة الإبداعية، وخرق الحدود الجغرافية لجمع القوى الإبداعية”،هكذا هي حروفيتهم في لوحة الوطن العربي، إبداع بطعم الثقافة والفن والجمال..

ولئن كان حضوري مبتوراً ويتيماً بيوم أو بعض يوم، إلا أنه كان كافياً ليتجسد الشغف المركون في زوايا المكان، ومساحة الفكر المرن المتسرب في شغاف قلوب الحاضرين.

كل عنوان مما تم إلقاءه في ثلاث أيام سِمان تُغنيك بصرياً وتُثريك فكرياً وتبث روحاً جديدة في غرفة إبداعك المهجورة ممن يشاطرك همّك وشغفك. . لتجد هنا في مثل هكذا مكان ترجمة الحب وترجمان المعرفة وصياغة المفاهيم بقوالب جديدة لم تعهدها من قبل حتى.. فَقِفار حواضن الإبداع بسعة صحرائنا وبحارنا، إلا الجزر المُخضرّة، كهذه.. فمن الإبداع والعدالة الاجتماعية، والعلاج بالدراما في السجون مروراً بصناعة الأفلام، ومن رحلة تصميم منتج إلى العمل الثقافي حتى مقاربة أسس غير اعتيادية عبر التعاون من خلال التصميم، وغيرها من عناوين، تقف أمامها متأملاً مُستثيراً لذاتك بذاتك، حتى إذا تراءت لك العروض المقدمة وتجلّت لك معاني تلك العناوين وانكشف لك أسرار جاذبيتها، من خلال تجارب حية لأناس عشقوا الإبداع فعاشوا فيه، فما كان منه إلا أن يعيش فيهم، ليكون ذاك المُلهم، وتلك المحفزة، وذو المعرفة وشريك الشغف المتدفق، وكل ذلك عبر ملموساتهم “أعمالهم” لا أفكارهم وأقوالهم فحسب.  

تجربة تم تطعيمها بمسابقة “حروف” لتصميم خطوط عربية جديدة، لتهبَ مساحة إبداعية جديدة في عالمي الخط والتايبوغرافي. وكان لي شرف الاشتراك فيها، ووضع خطي “الصعربي” ضمن القائمة المرشحة للفوز.. وإن لم أفز، إلا أني ظفرت بمعرفة كانت كالشرارة التي سقطت على “هشيم “شغفي بالمعرفة الإبداعية، فاحترقتُ بها قُرباً وتفاعلاً ونتاجاً..

هذا الإثراء المعرفي حريٌّ بالتعميم والتثبيت والتدعيم، فعند النظر للأمور بزوايا مختلفة، يكون عندها الأثر في التغيير بعزم ودفع جديد ومبتكر، يُزيل الشد العضلي للنظر في الأمور، وتهبَ لكَ هواءً جديداً لرئتيك كفيل باستيعابك لكل الكون، إذا ما تأنسنت فقط لا غير.. العناوين التي لا يمكنك غض البصر عنها، في كل مفرداتها، تطرق لك باباً يستحثك لفرك عينيك، لأنك لم تستخدمها من قبل، لتوقظها، تدعوها للنظر للأمور من زاوية مختلفة، لك، للأشياء من حولك..فتكون في محضر أناس عاشقون مثلك، أخذهم بريق الإبداع فخاضوا في غمار مجالاتهم، من تصميم، وتصوير وإخراج وكتابة ومبادرة وجمال بالفن وغيره..  

حتى تكتمل الصورة في مكان ترى كل أولئك تحت سقف واحد يكفي ليظل شغفك ولو لبرهة..

مثل هكذا فعاليات ذات جودة في التنظيم في اختيار مكان مجهز ومرتب، فضلاً عن جدولة جميلة للفعاليات، ودعم سخي من لدن شركات عدة، من طيران ومصرف ومتحف ومركز ثقافي ومصنع والقائمة تطول، مما يعني اهتماماً يُحسب للداعمين والمنظمين له حساباً جميلاً. فالثقافة وإن استطاعت المشي لوحدها ولو في أتون حرب، إلا أن وقوداً لا يُغفل عنه يجعلها تحث الخطى وتتقدم في المسير … قد أفلح المنظمون، الذين هم في ترتيبهم عاملون، ليتركوا الأثر الجميل والبصمة الواضحة لكل محاضرة، كلمة، عرض أو نقاش مفتوح.. هكذا أجواء تنبت فيها أشجار المعرفة، وتتفتق فيها بوادر التغيير، وعندها تُبصر ألف عين وعين..  

وكم كنت أتمنى أن تكتمل حلقات هذه المعرفة بمشاعيتها، أي أن تكون مشاعاً ولو بعد حين، ففي كثير من الورش أو المحاضرات في هذا المؤتمر، يستحق التوثيق والانتشار، لتكون المعرفة “مشاعاً” للجميع، دون حاجز المكان ولا الزمان ولا المال.. وهنا لُب الثقافة المؤنسنة وقوتها، أن تصل لكل طالب معرفة، وتكون تذكرته حبه لها، ومقعده شغفه بها، وحضوره إعمال فكره فيها.  

هناك تجارب معرفية جميلة “مشاع” للجميع، مثل

www.ted.com

، أو بعض المحاضرات واللقاءات في

 وغيرها الكثير من المواقع والمصادر المعرفية الإثرائية. وهناك تجربة عربية غضة، لكنها تستحق الثناء في مشاعية المعرفية، وهي www.rwaq.org وهذا يعزز اللَبِنَة الأساسية لخلق قاعدة معرفية ثرية وغنية للوطن العربي. تجربة مؤتمر “نقاط”، قد وضع الـ”نقاط” على الـ”حروف” بتبنيه الجميل لزوايا مبتكرة للمعرفة، وهذه بداية أساسية لإعادة تعريف حقيقية للإبداع والفكر والمعرفة، من زوايا تجارب أصحابها بشحمهم ولحمهم و”فكرهم”.. بجعبتنا إبداع متدفق من قلب غزة المخنوقة حتى في أصغر قرية بالبحرين، ومن مرآب مهجور في العراق حتى صحراء موريتانيا، وما بحاجة له هو تأسيس “ثقوب سوداء؛ تمتص هذه الإبداعات لتكون محور دوران الإنتاج وإعمال الفكر الخلّاق فيها.. فانشروا عدوى الإبداع المُنتج أياً كان مكانه وحاضنته، فوق سقف منزل حتى أضيق زقاق في حيّكم، لنكسر حاجز العزل الذي صنعناه على أنفسنا كدودة القز.. ولا حرير!! مشاع المعرفة إن شاع يتعمق الإبداع من القمة للقاع.. …..

———-

موقع نقاط

www.nuqat.me

 موقع حروف

 ww.fonts.29lt.com